معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني يختتم مبادرة “تطوير مهارات المنسقين التنفيذيين” بمسقط

نفذ معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني حفل تكريم المشاركين في مبادرة “تطوير مهارات المنسقين التنفيذيين” بالتعاون مع المعهد العربي العماني للتدريب الإداري بنادي الواحات.
وقال سعادة عبدالله بن شعبان الفارسي رئيس الشؤون الإدارية والمالية بديوان البلاط السلطاني راعي المناسبة في تصريح له: أنه تم إعداد البرنامج التدريبي خصيصا للمشاركين وفق متطلبات العمل.
وأضاف سعادته ان البرنامج المعد سيعزز من صقل وتنمية مهارات المشاركين في البرنامج وتزويدهم بالمعرفة المتجددة في مجال وظائفهم التي وكلت إليهم.
وأفاد بأن معهد تطوير الكفاءات التابع لديوان البلاط السلطاني يعكف على اقامة دورات متنوعة لكافة شرائح موظفيه، مشيرا إلى أن هناك دورات مبتدئة ومتوسطة ومتقدمة أعدت خصيصا لكل الشرائح لصقل المهارات والارتقاء بمستوى أفضل.
من جانبة قال الدكتور خميس بن سعود التوبي مدير عام التطوير الإداري بديوان البلاط السلطاني في كلمة له: “أن معهد تطوير الكفاءات عمل منذ إنشائه على تصميم وتطوير العديد من البرامج والأنشطة التي هدفت إلى تطوير الكفاءات في الديوان تستهدف مختلف الشرائح الوظيفية مع التركيز على الفئات القيادية منها”.
ووضح أن البرنامج اشتمل على مواضيع عدة تم تطويرها بناءً على الاحتياجات الفعلية للفئات المستهدفة، حيث تضمن أربعة محاور متكاملة منها المهارات الفنية المتخصصة بالتنسيق الإداري والمهارات السلوكية ومهارات اللغة العربية الكتابية واللفظية، بالإضافة إلى مهارات الحاسب الآلي والانترنت، مشيرا إلى أن عدد المشاركين بلغ 260 مشاركا من موظفي الديوان في مسقط وصلالة.
من جانبها ألقت نورة بنت يعقوب الهنائية مساعدة إدارية شؤون الموظفين بديوان البلاط السلطاني كلمة المشاركين وضحت فيها أن البرنامج هدف إلى رفع مستوى موظفي الديوان وكفاءاتهم ورفدهم بالمعارف والعلوم الإدارية الحديثة التي سوف تسهم في إكسابهم المهارات العملية التي تؤدي إلى الارتقاء بمستوى الإجادة الفاعلة.
وأضافت أن البرنامج احتوى على فنون التواصل الفعال وبروتوكولات واتيكيت الأعمال ومهارات الحاسب الآلي، بالإضافة إلى تمارين عملية وتمارين محاكاة تعزز من القدرات الشخصية للمشاركين.
واشتمل الحفل على تقديم عرض مرئي تناول نبذة عن البرنامج، كما قام راعي المناسبة بتوزيع الشهادات على المشاركين في البرنامج.
حضر المناسبة سعادة حبيب بن محمد الريامي أمين عام مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم وعدد من المسؤولين بالديوان