معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني ينفذ برنامج تطوير مهارات أخصَّائيِّ التدريب الذي يعقده بالتعاون مع مجموعة ليفن بيرت للاستشارات

ضمن إطار خطة تمكين موظَّفي معهد تطوير الكفاءات التخصُّصيِّين وموظفي التدريب والتطوير بديوان البلاط السلطاني؛ انتهى المعهد بالتعاون مع شركة ليفن بيرت للاستشارات من أعمال البرنامج التدريبي تطوير مهارات أخصَّائيِّ التدريب.  

شارك في البرنامج (26) من موظَّفو التدريب والتطوير في ديوان البلاط السلطاني في كُلٍّ من: معهد تطوير الكفاءات، والمديرية العامة للتطوير الإداري، والمديريات العامة في الديوان، حيث يتضمَّن البرنامج خمس ورش تخصُّصيَّة تُنَفَّذ على مدار خمسة شهور، بواقع ثلاثة أيام تدريبية لكُلِّ ورشة، وقد صُمِّمَ البرنامج بشكل يستهدف رفع مستوى قدرات الفئة المستهدَفة في إدارة نشاطات التَّعلُّم المؤسَّسي حسب أفضل الممارسات العالمية، كما يعتمد البرنامج بشكل أساسي على قيام المتدرِّبين بمهامَّ تطبيقيَّةٍ تُنَفَّذ في واقع عملهم؛ تُعَزِّز لديهم اكتساب مهارات تطبيقية، وتمكِّنهم من نقل ما تمَّ تعلُّمه واكتسابه في التدريب إلى عملهم. 

اشتمل البرنامج على (75) ساعة تدريب وزعت على مدار (15) يوم تدريبي، إضافة إلى (75) ساعة من التطبيق العملي للمتدربين، وقد تضمَّن البرنامج بشكلٍ عامٍّ العديد من الموضوعات التي تتبنَّى أفضل الممارسات في مجال التدريب؛ كربط التدريب بالتَّعلَّم الفردي والمؤسَّسي وصولًا إلى تطبيق مفهوم مؤسَّسات التَّعلُّم والتَّعلُّم المؤسَّسي، إضافة إلى ربط التدريب بالأداء واعتماد عمليات قياس الأداء ونتائجه كمدخل لتحليل وتحديد الاحتياجات التدريبية، وبناء خطط التدريب وتصميم التدريب حسب أفضل المنهجيَّات وربطه بالكفاءات السلوكية والتَّخصُّصيَّة للموظَّفين، ومن المخطَّط أن يختتم البرنامج فعَّاليَّاته في نهاية شهر مارس 2018م.

  

وفي حوار مع المشاركين في البرنامج أشار الفاضل سليمان بن محمد بن طالب البحري رئيس قسم التدريب الخارجي في الديوان قال ان البرنامج أضاف له معرفة أفضل الممارسات العالمية في عملية تحليل الاحتياج التدريبي واكتساب مهاره تحليل الاحتياجات التدريبية في المؤسسة وساعدة على ربط تحليل الاحتياج التدريبي بالأداء المؤسسي والفردي، ومهارة تصميم إطار تدربي بشكل صحيح. كما أشار الي ان البرنامج مميز وساهم في بناء فريق واعي بالعملية التدريبية بجميع تفاصيلها وساعد المتدربين لإعادة صياغة أساليب تحليل الاحتياج التدريبي وتطوير أليات اختيار البرامج التدريبية مما يسهم في رفع العائد من التدريب. 

وأشار الفاضل عبد الكريم بن عامر بن سعيد الخاطري إداري أول تدريب أشار الي ان البرنامج اكسبه كل ما هو جديد في عالم التدريب وفق أحدث الطرق والنماذج الفاعلة والايجابية، فالبرنامج اكسب المشاركين مفاهيم وأساليب التدريب وكذلك مهارات المدرب النموذجي الذي يستطيع ان يضع خطط التدريب وطرق تنفيذها بالإضافة الى معرفة قياس اثر التدريب وجميع مراحل وعمليات النموذج التدريبي الحديث، وعن أهمية هذا البرنامج أشار الى ان له أهمية بالغة سيتم حصاد نتاجها في المستقبل القريب. 

وأشارت الفاضلة عبير بنت يحيى العادية مساعد اداري الى ان البرنامج له دور فعال في اكسابها كفاءات جديده ومتنوعه خصوصا واننا تتبع مظلة معهد تطوير الكفاءات والذي يعتبر أساس التدريب والتطوير ، ولذلك فالبرنامج فرصه نيره لأحداث تقدم اخر في المجال الذي يهم العمل وأتاح فرصه لكل من لديه شغف بالتدريب والخوض حيث من خلاله تم التعرف على عدة اساسيات مهمه بمنظومة التدريب وتحليل احتياجات التدريب ووضع الخطط اضافه الي كيفية اعداد الاستبيانات وتصميم الجلسات التدريبية، وأشارت الى ضرورة استمرار مثل هذه البرامج للمساهمة في تحقيق الرؤى واستمرارية إنجاح وتطوير هذه البرامج وهذه الفئات. 

وأضافت الفاضلة فاطمة الحبسية رئيسة قسم التدريب المحلي في الديوان أن البرنامج أضاف لها الكثير من المهارات في مجال التدريب وتحديد الفرق بين التعليم والتدريب، كما أضاف لها أيضا مهارات تطبيق قياس الأثر العائد من التدريب والإلمام التام بطرق تصميم البرامج التدريبية وكيفية تطبيقها على أرض الواقع، وتطرقت إلى أهمية البرنامج في كونه مواكب لعملية الحداثة وإبرازه للجانب التطويري والرائد في مجال التدريب، كما أنه يعمل على ابراز جانب الرؤية المستقبلية وتمكين الموظف من عملية التدريب بشكل أوسع وعلى نطاق يتيح له تفعيل مواهبه وقدراته في هذا المجال.