معهد تطوير الكفاءات يحتفل بتخريج المشاركين في برنامج تطوير القدرات الاستشارية لفئة الخبراء

احتفل معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني حفل تخريج لفئة من الخبراء والبالغ عددهم (31) مشاركاً ومشاركة من ديوان البلاط السلطاني ومن بعض الجهات الحكومية وذلك بنادي الواحات بالعذيبة.

رعى المناسبة سعادة حسين عبد اللطيف المستشار بديوان البلاط السلطاني وبحضور عدد من المسؤولين والمشاركين. وصرح راعي المناسبة للصحفيين بأن البرنامج يهدف الى تحفيز الموظفين ليكونوا فاعلين في مختلف أنشطة ديوان البلاط السلطاني سواء كانت الادارية او الابداعية.

وأضاف اننا نعول كثيرا على هؤلاء المشاركين الذين يتمتعون بخبرة جيدة وسيعتمد عليهم مستقبلا خاصة وان التوجه العام في السلطنة قائم على تنويع مصادر الدخل حيث يأتي التمازج بين فئة العمل وبين القطاع العام والقطاع الخاص.

أما فيما يتعلق بالخطط والبرامج القادمة فقال سعادته: إن ديوان البلاط السلطاني ممثلاً بمعهد الكفاءات لم يتوقف عن وضع الخطط والبرامج والخطة القادمة لبرنامج 2018 ربما ستستفيد من الخطة الماضية وتنطلق بانطلاقات جديدة في البرامج.

وأشار سعادته الى أن القطاعين العام والخاص يتشارك في هذا الجانب وديوان البلاط السلطاني يولى هذه المهمة اهمية كبيرة في تدريب الموظفين في الديوان ومن مختلف المؤسسات الحكومية ومن القطاع الخاص فالنظرة التدريبية للديوان هي نظرة شمولية ستفيد الوطن بإذن الله.

وألقى الدكتور خميس بن سعود التوبي مدير عام التطوير الإداري المكلف بأعمال مدير عام معهد تطوير الكفاءات كلمة قال فيها: اجتمعنا اليوم لنحتفل معا بتخريج كوكبة جديدة من خريجي البرامج الريادية التي اعتمدتها الخطة السنوية لبرامج معهد تطوير الكفاءات بالتعاون مع المؤسسات والمعاهد التعليمية والتدريبية الرائدة على المستويين العالمي والمحلي.

وأضاف: تتجدد دورات حياتها وفقاً للخطط والبرامج المعتمدة لكل قطاع وفي إطار خطط زمنية واضحة تمت الدراسات والتخطيط لها لحين ولوجها الواقع العملي الفعلي والحقيقي الذي تترجمه النتائج المثمرة مستمرة العطاء، والشهادات الأكاديمية والتطبيقية والعملية التي تنتهجها المخرجات في مختلف القطاعات، كلا في مجال اختصاصه بتكامل وتعاون وانسجام خلال تنفيذ البرامج والعمليات التعليمية والتدريبية والعمل على مشروعات التخرج التي تثبت كفاءة وجدارة وجدية وانتاجية المخرجات البشرية وأثارها المشهودة.

وأضاف: احتوى البرنامج على اثنى عشر يوماً تدريبياً لثلاث وحدات تدريبية بواقع أربعة أيام لكل وحدة وتضمنت الوحدات موضوعات متنوعة متوحدة الهدف من الإنتاجية والإثراء والتطوير لمهام وأهداف وحدات العمل في ديوان البلاط السلطاني أهمها القيادة الشخصية والتأثير والتخطيط السليم والفاعل للمشاريع وتسليمها وتطوير قدارت التواصل والعرض والتقديم فضلاً عن الجلسات التوجيهية الجماعية المشتركة بين المدربين والمشاركين الذين بلغ عددهم واحداً وثلاثين مشاركاً أثمرت جهودهم جميعاً من خلال مجموعات التعلم بإنتاج مشروعات تطبيقية تم عرضها على لجنة متخصصة من قيادات ديوان البلاط السلطاني والاسترشاد بملحوظاتهم حولها لتجويد وتطوير هذه المشاريع بغية تبنيها مستقبلا في إثراء العمل المؤسسي ما توفرتا لها سبل النجاح والفاعلية وتوفرت لها الإمكانات والوسائل.