وزير الديوان يكرم الدفعة الثالثة من “الرؤساء التنفيذيين” وخريجي “القيادة والتنافسية”

احتفل معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السُلطاني بتخريج 70 مشاركًا في الدفعة الثالثة من البرنامج الوطني للرؤساء التنفيذيين والدفعة الأولى من البرنامج الوطني للقيادة والتنافسية، وذلك تحت رعاية معالي السيد خالد بن هلال البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني بنادي الواحات.

ويعد البرنامجان اللذان ينفذهما معهد تطوير الكفاءات إحدى مبادرات فريق العمل للشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص “شراكة”. وتلقى المشاركون في البرنامجين بواقع 35 مشاركًا في كل برنامج أفضل الرؤى العالمية والمهارات لتطوير قدرات السلطنة التنافسية عالميًا بالتَّعاون مع المعهد الدولي للتطوير الإداري في لوزان بسويسرا وعدد من أعضاء هيئة التدريس من كلية سعيد للأعمال بجامعة أوكسفورد بهدف تحقيق أقصى درجة من الفرص التعليمية. وشارك في البرنامج الوطني للرؤساء التنفيذيين من مختلف محافظات السلطنة بالإضافة إلى اثني عشر قطاعاً مختلفًا من بينها النفط والغاز والنقل والخدمات اللوجستية والاتصالات والمعلومات والتكنولوجيا والطاقة والمرافق والتصنيع والزراعة والثروة السمكية والاستثمار والسياحة. بينما مثل المشاركون في البرنامج الوطني للقيادة والتنافسية 26 جهة حكومية مختلفة من مديري العموم ومن في حكمهم؛ حيث اجتاز الخريجون عملية اختيار دقيقة وشفافة تم تصميمها وتنفيذها على يد استشاريين مستقلين وخبراء في تطوير القيادات التنفيذية.

وقال سعادة الدكتور علي بن قاسم بن جواد مستشار الدراسات والبحوث بديوان البلاط السلطاني في كلمة له إنَّ البرنامج الوطني للرؤساء التنفيذيين والبرنامج الوطني للقيادة والتنافسية، قد تم تزويد المشاركين فيهما بالمعرفة والقدرات المناسبة لإيجاد تأثير إيجابي في المؤسسات التي يعملون بها، وفي قطاعاتهم من أجل رفع تنافسية السلطنة، مضيفاً أنه يتطلع إلى مزيد من نجاح المشاركين على المستوى الفردي والمؤسسي، بالإضافة إلى نتائج جهودهم من أجل دفع العجلة الاقتصادية للسلطنة وتعزيزاً لقدراتها التنافسية عالميا. كما هنأ سعادته الخريجين في البرنامجين لالتحاقهم في منتدى عمان للأعمال، المنتدى الذي سيعزز من رحلتهم في عالم القيادة نظراً لما يملكونه من معارف وخبرات ستصنع الفارق.

وأضاف سعادته أنَّ “توجيهات معالي السيد وزير ديوان البلاط السلطاني جاءت لتمثل منطلقا تأسيسيا يصوغ برنامجا جديدا وطنيا بعنوان “البرنامج الوطني للقيادة والشراكة” ويكون توجهه العام هو “تعميق الاستفادة” من مخرجات البرنامجين للقطاعين الحكومي والخاص ليركز البرنامج على تطوير العمل المشترك بين القيادات من القطاعين ودعم توجهات السلطنة التنموية وتحقيق أولوياتها الوطنية”